كتاب إخـوة الإيــــــــــــــــــــــــــمان

لداعية المقابر بتوفيق من الله و مشاركة مكيال عليه السلام

نعم
متوفّر للقراءة
نعم
متوفّر للتحميل
19
عدد التحميل
30460
عدد القرّاء
داعية المقابر يكتب و لا يرد على القرّاء
التحميل مجاني و لا تنسوني من دعائكم يا اخوة الايمان



            

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، إستفتح المقال يا مكيال

بسم الله الرحمان الرحيم. وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ (51) وَكَذَلِكَ أَوْحـــــــــــــــــــــــَيْنَا إِلَيــــــــــــــْكَ رُوحًـــــــــــــــــا مِنْأَمـــــــــــــــْرِنَا مَا كُنْتَ تــــــــــــــــــَدْرِي مَا الْكـــــــــــــــِتَابُ وَلَا الْإيــــــــــــــــــــــمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52) صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ (53) قُلْ لَوْ شَـــــــــــــــــاءَ اللَّهُ مَا تــــــــــــــــَلَوْتُهُ عَــــــــــلَيْكُمْ وَلَا أَدْرَاكُـــــــــــــــمْ بِهِ فَقَدْ لـــــــــــــــــَبِثْتُ فِيكُمْ عُـــــــــــــــــــــــــــمُرًا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (16) فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76) إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78) لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (80) وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ(211) إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمـــــَعْزُولُونَ (212) فَــــــــــــوَرَبِّ السَّـــــــــمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تـــــــــــــــــــــــــَنْطِقُونَ (23)سورة الشورى يونس الواقعة الشعراء و الذاريات

********************************

بدا لك سر طال عنك إكتتامـــــــــــــــــــه *** و لا ح صباح كنت أنت ظلامه
فإن غبت عنه حل فيه و طــــــــــنب *** على منكب الكشف المصون خيامه
فأنت حجاب القلب عن سر غيبــــــــــــــــــه *** ولولاك لم يطبع عليه ختامه
و جاء حديث لا يمل سماعـــــــــــــــــــــــــــــــه *** شهى إلينا نثره و نظامه
إذا ذكرته النفس زال عناؤهــــــــــــــــــــــا *** وزال عن القلب المعني قتامه

يا أيها الناس إني لا ادعي النبوة و لا الرسالة و لا مقام الصالحين ولست بالمخاطب بالآيات عند تـــــــــــــــــــــــــــــنسيقها فالقائل هو الله تبارك و تعالى و المبلغ جبريل عليه السلام و المخاطب الرسول صلعم و ما أنا و مكيال عليه السلام إلا كمن يردد نـــــــــــــــــداء الصــــــــــــــــــــــــلاة بإذن من رب الســـــــــــــــــــــموات العــــــــلى و ما بينهما ، هذه حقيقة و أنا أدرى منكم بعاقبة من يفتري على الله و رسله يوم القيامة.

و بناء عليه أدعو الناس جميعا لزيارة الموقع و فحص موسوعة المقدمات المختلفة أولا ثم بإمكانهم حـــــــينئذ إصدار الحكم هكذا ينبغي للعاقل فعله ، كما أرجـــــــــو من السادة العلماء و الباحثين في الحقل الإسلامي بعد تأكدهم مما قيل إن ينشروا هذا الموقع ليستفيد منه إخوة الإيمان و ليعلم المنكرون لوجود الله و المعرضون عن شريعته السمحاء كم فرطوا في جنب الله العزيز الغفار، آلا إن الأعمار بيد الله و مضبوطة سلفا بالثواني و لعل قطار الرحلة إلى دار قوم كلامهم السكوت يأخذني فجأة فاني أوصي احد أبنائي بتسديد تكاليف صيانة الموقع ثم نقل الموسوعات الغير مستوفية من الحاسوب إلى الموقع ، آلا هـــــــــــــــــــــــــــــل بــــــــــــــــــــــــــــــلغت.



********************************

كأن الأرض قد طويت علــــــــــــــــــــــــــــي *** وقد أخرجت مما في يديا
كأني يوم يحثو الترب قومــــــــــــــــــــــي *** مهيلا لم أكن في الناس حيا
كأن القوم قد دفنوا وولــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوا *** وكل غير ملتفت إليا
كأن قد صرت منفردا وحيــــــــــــــــــــــــــــــدا *** ومرتهنا هناك بما لديا
كأن الباكيات علي يومـــــــــــــــــــــــــــــــا *** وما يغني البكاء عني شيئا
ذكرت منيتي فبكيت نــــــــــــــــــــــــــــــــــــفسي*** ألا اسعد أخيك يا أخيا

و ختاما إن الموسوعات المذكورة في الموقع و التي استغرقت في ترتيبها أكثر من ثلاثين سنة ، لا تغير من واقع الأمر شيئا يا مــــــــــــــكيال لقد امن من قد امن و اعرض من قد اعرض من قبل خلق ادم عليه السلام و صدق رسول الله صلعم : يا جـــــــــــــــــابر كنت نبيا و ادم بين الطين و الماء و إنما جئنا إلى هذه الدنيا الفانية لإقامة الحجة و الدليل على ما اخترناه لأنفسنا عن وعي و إدراك يوم تــــــــــــــــجلي نـــــــــــــــــــــــــــور الله على النفوس آلا أن الأعمال بخواتمها و لا نملك إلا حسن الظن بالله و الترقب ، اللهم يا سميع الدعاء يا مجيب يونس عليه السلام في الظلمات لا تجمع علي خــــــــــوفين

اخــــــــــتم المقال يا مـــــــــــــــــــــــــكيال فكل صحبة إلى زوال يا صديقي ما عدى صحبة العزيز الغفار

بسم الله الرحمان الرحيم. خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ (199) وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآَيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ (35) إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (36) وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آَيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (37) يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ (7) أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّــــــهِمْ لَكَافِرُونَ (8) أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (9) ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوأَى أَنْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُونَ (10) فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (52) وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ (43)سورة الأعراف الأنعام الروم النمل و العنكبوت

سالت عن ثماله كل حــــــــــــــــــــــــــــــــــــي **** فقال القائلون و من ثماله
قلت عمر ابن الخطاب مــــــــــــــــــــــــــــــنهم **** فقالوا لقد زدتنا بهم جهاله
فقالت لي الأرض خلي عـــــــــــــــــــــــــــــــــــــنك **** سكاني معشر بهم نذاله


ألا يا رسول الإله الـــــــــــــــذي *** هدانا به الله في كل تيه
قرأت حديثا في المجلـــــــــــــــدات *** يسر فؤاد النبيل النبيه
و إنك قد قلت فيه : اطلبـــــوا *** الحوائج عند حسان الوجوه
ولم أر أحسن من وجه الإله*** فـــــــــجد لي اللهم بما أرتجيه

داعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــية المــــــــــــقابر أدعو لي يرحمني و يرحمكم الله